صفحة الإستقبال > نشاط رئاسة المجلس
30 أوت 2018
رئيس مجلس نواب الشعب يستقبل وفد لجنة الشراكة من أجل الديمقراطية بالكونغرس الامريكي
 
استقبل السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب صباح اليوم الخميس 30 أوت 2018 بقصر باردو وفدا برلمانيا من لجنة الشراكة من أجل الديمقراطية بالكونغرس الأمريكي يترأسه السيدان بيل فلورس Bill Flores (الحزب الجمهوري) ودايفيد برايس David Price ( الحزب الديمقراطي)
وذلك بحضور السيد دانيال روبنشتين سفير الولايات المتحدة الامريكية بتونس، وعن الجانب التونسي السادة فيصل خليفة، مساعد الرئيس المكلف بالعلاقات الخارجية والصحبي عتيق، مساعد الرئيس المكلف بشؤون التشريع ومحمد بن صوف، مساعد الرئيس المكلف بالإعلام والاتصال وبدر الدين عبد الكافي، مساعد الرئيس المكلف بالعلاقات مع الموطن والمجتمع المدني وشكيب باني، مساعد الرئيس المكلف بالتصرف العام ونوفل الجمالي، رئيس لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية ومحمد الناصر جبيرة، رئيس لجنة تنظيم الادارة وشؤون القوات الحاملة للسلاح وعبد اللطيف المكي، رئيس لجنة الامن والدفاع.
وتناول اللقاء مجالات التعاون بين تونس والولايات المتحدة الامريكية على المستوى الأمني والاقتصادي والحوكمة والديمقراطية، والسعي المتواصل بين الطرفين لمزيد تعزيزه.
كما تم التطرّق الى تعزيز التعاون على مستوى برلماني البلدين الصديقين من خلال تبادل الخبرات والتجارب.
وأكّد رئيس مجلس نواب الشعب أن نجاح التجربة التونسية يحتاج تثبيت المسار الديمقراطي وتعزيزه، مشيرا الى أن إعادة الأمل الى نفوس الشباب العاطل عن العمل وبالخصوص حاملي الشهائد العليا يعد من أولويات قيادة البلاد في الوقت الراهن.
وأضاف رئيس المجلس أن ضمان الاستقرار السياسي والاجتماعي والقضاء على العنف والتطرف مرتبط بتحقيق التنمية وخلق فرص شغل للشباب التونسي عبر الاستثمار والدعم الاقتصادي وهو ما يمثل أبرز مجالات التعاون التي يجب ان تكون عنوانا لدعم أصدقاء تونس في الكونغرس.
من جانبه أكد وفد الكونغرس الأمريكي إعجابه بنجاح الانتقال الديمقراطي في تونس الذي يعد انموذجا يحتذى في المنطقة، معربا عن تقديره للخطوات المنجزة في مسار تثبيت الديمقراطية وبناء المؤسسات واصلاح الاقتصاد والتي تعتبرها واشنطن والعالم نجاحات كبرى في ظل الصعوبات الراهنة.
وأضاف أعضاء الوفد أن تونس تعد بمثابة النجم الساطع في منطقة الربيع العربي، معربين عن حرص الكونغرس على مواصلة الوقوف إلى جانب تونس حتى تنجح في انتقالها الاقتصادي والاجتماعي على غرار نجاحها في مسارها الديمقراطي.